تشير حمى القلب الروماتيزمية إلى وجود التهاب وتندبات في صمامات القلب، وهذا يحدث عادةً نتيجة مهاجمة جهاز المناعة لأنسجة الجسم وصمامات القلب بسبب التعرض المستمر لنوع من البكتيريا تسمى المكورة العقدية المقيحة (Streptococcus pyogenes) والتي تصيب عادةً منطقة الحلق عند دخولها إلى الجسم ثمّ تنتقل بعدها إلى القلب، ولكن كيف يعرف الطبيب أنّ الشخص مصاب بهذا النوع من الحمى؟ وما هي التحاليل الخاصّة بها؟[١]




تحليل روماتيزم القلب

يهدف تحليل روماتيزم القلب عن الكشف عن وجود عدوى بكتيريا المكورة العقدية، ويكون ذلك من خلال طريقتين، هي زراعة عينة من الحلق، أو تحاليل الدم،[٢] وفيما يلي بيان لكل منها:

  • فحص الزراعة: وفيه تؤخذ مسحة من الحلق، وتوضع في صحن مخبري يحتوي على بيئة مناسبة للبكتيريا المسببة لروماتيزم القلب، فإذا أظهر الفحص نتيجة إيجابية، يعني ذلك وجود البكتيريا والحاجة إلى إجراء فحوصات للقلب لتأكيد التشخيص، إلا أنه قد تكون النتيجة سلبية في بعض الأحيان نظراً لمرور وقت قصير أو طويل على الفحص، لكن ذلك لا ينفي تأثير البكتيريا المُحتمل لروماتيزم القلب.[٣]
  • فحص الدم: وذلك للكشف عن وجود الأجسام المضادة التي صنعها جسم المناعة لمهاجمة البكتيريا المسبّبة لروماتيزم القلب في حال وجودها، لكن قد لا تظهر هذه الأجسام المُضادة في حال مرور وقت طويل على الفحص، لذا يلجأ الطبيب على الاعتماد على ذاكرة المريض لمعرفة ما إن أصابه التهاب للحلق (الذي تسببه بكتيريا روماتيزم القلب) في الفترة الماضية.[٤]



تبيّن فحوصات الدم أيضاً مستويات بعض المواد التي ترتفع في حال الإصابة بالتهاب روماتيزم القلب، منها فحص بروتين سي التفاعلي C-reactive protein، ومعدل ترسيب كريات الدم الحمراء ESR.




فحوصات أخرى لتشخيص روماتيزم القلب

هناك فحوصات أخرى يُجريها الطبيب إلى جانب التحاليل السابقة لتشخيص روماتيزم القلب، ومن أبرز هذه الفحوصات ما يلي:[٥][٦]

  • إجراء فحص جسدي للكشف عن كيفية طبيعة ضربات القلب، حيث تكون عادةً غير منتظمة مع سماع صوت احتكاك أو دمدمة عند الإصابة بالحمى القلب الروماتيزمية، وهذا يحدث نتيجة حدوث تسرب للدم حول الصمامات التالفة.
  • عمل تصوير السونار للقلب أو ما يسمى فحص الإيكو للكشف عن وجود تضيّق في الصمامات أو رجوع الدم بسبب تلف تلك الصمامات، ويكون ذلك باستعمال موجات صوتية لعمل صورة تكشف عن شكل وحجم القلب، ويعتبر هذا الفحص من أبرز الفحوصات المعتمدة لتشخيص حمى القلب الروماتيزمية.
  • تخطيط كهربائية القلب (ECG)، في هذا الفحص يتم تسجيل النشاط الكهربائي للقلب من خلال وضع مجسات أو أجهزة استشعار صغيرة على الجلد من الخارج، حيث يمكن الكشف عن ضربات القلب غير المنتظمة أو وجود ضرر ما في عضلة القلب.
  • استخدام الأشعة السينية أو أشعة إكس لتصوير الصدر من أجل الكشف عن تضخم القلب وفحص الرئتين.
  • عمل تصوير الرنين المغناطيسي للقلب الذي يعطي صورة تفصيلية عن عضلة القلب والصمامات الموجودة بداخله.


التعرف على روماتيزم القلب من خلال الأعراض

تعتبر معرفة الأعراض والعلامات المرتبطة بالعدوى البكتيرية أو الحمى الروماتيزمية التي تصيب الشخص في وقت قريب من أبرز الطرق التي يلجأ إليها الطبيب في تشخيص الحمى الروماتيزمية، وسنذكر من خلال ما يلي أبرز تلك الأعراض:[٧]

  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بألم شديد في المفاصل مع وجود احمرار وانتفاخ فيها.
  • ظهور طفح جلدي في مناطق البطن والظهر والصدر، حيث يظهر على شكل شبكة ذات نتوء أحمر.
  • وجود مشكلة في تنفس المريض مع الشعور بانزعاج في منطقة الصدر.
  • الشعور بالإرهاق والتعب.
  • عدم القدرة على التحكم بحركات عضلات الوجه وأطراف الجسم.



تظهر الأعراض السابقة ما بين الأسبوع الأول إلى الأسبوع 6 من التعرض لبكتيريا المكورة العقدية المقيحة، وقد تكون هذه الأعراض خفيفة على المريض وربّما تختفي قبل الذهاب إلى الطبيب، وقد تظهر أعراض أخرى عند الوصول إلى درجة معينة من تلف الصمامات الموجودة في القلب مثل: الشعور بضيق في التنفس عند الاستلقاء أو ممارسة نشاط معين، أو الشعور بألم في الصدر، أو وجود انتفاخ في مناطق الجسم المختلفة.




المراجع

  1. "Rheumatic Heart Disease", who.int, Retrieved 24/2/2022. Edited.
  2. "Rheumatic heart disease", ucsfbenioffchildrens, Retrieved 24/2/2022. Edited.
  3. "Rheumatic fever and heart disease", heartfoundation, Retrieved 28/2/2022. Edited.
  4. "Rheumatic heart disease", heartandstroke, Retrieved 28/2/2022. Edited.
  5. "Rheumatic Heart Disease", urmc.rochester, Retrieved 24/2/2022. Edited.
  6. "Rheumatic Heart Disease", hopkinsmedicine, Retrieved 24/2/2022. Edited.